الرئيسية / أخبار / الفارس يطمئن أهالي منطقة الأحمدي حول قرار “النشمي”

الفارس يطمئن أهالي منطقة الأحمدي حول قرار “النشمي”

التقى وزير التربية ووزير التعليم العالي د.محمد الفارس مساء اليوم الأحد في ديوان ناصر العتيبي بأهالي منطقة الأحمدي بحضور كل من النائبين ماجد مساعد المطيري ود.محمد هادي الحويلة والوكيل المساعد لقطاع التعليم العام أ.فاطمة الكندري ومدير عام منطقة الأحمدي التعليمية أ.وليد العومي لمناقشة قرار نقل طلبة مدرسة النشمي إلى منطقة الصباحية.
حيث عبر بعض المواطنين عن رغبتهم بإلغاء  قرار النقل لما له من تبعات سلبية على أولياء الأمور وأبنائهم مطالبين في الوقت نفسه بإجراء أعمال الصيانة للمدارس خلال فترة الصيف وقبل بدء العام الدراسي الجديد.
كما قال النائب ماجد مساعد المطيري إن قرار النقل سيؤدي إلى تشتيت الطلبة وسيؤثر سلبا على تحصيلهم الدراسي والحل الأمثل هو بالعدول عنه وإيجاد بديل آخر لطلبة المعهد الديني.
وقد أكد النائب محمد هادي الحويلة على تفهمه لقرار وزارة التربية ومعاناة أهالي المنطقة مؤكدا على ضرورة استمرار الحوار البناء لإيجاد مخرج مناسب لهذا القرار حتى لا تترتب تبعات ومشاكل أخرى وإن كان يؤمن شخصيا بمدى حرص وزير التربية على تطوير المنظومة التعليمية ولكن فيما يخص هذا القرار فإن التخطيط والدراسة المسبقتين يجب أن تتوفرا لاتخاذ القرار المناسب بدلا عن تشتيت الطلبة وأولياء أمورهم.

إلى ذلك أبدى وزير التربية ووزير التعليم العالي د.محمد عبداللطيف الفارس سعادته بوجوده بين أهالي منطقة الأحمدي التعليمية لمعرفة قضاياهم وهمومهم والتي اعتبر أنها تلامسه شخصيا وأنها مسؤوليته أولا وآخرا وبالتالي فإن واجبه يحتم عليه معالجة ووضع الخطط والحلول أمام واقع ليس بالمرن.
مشيرا في الوقت نفسه إلى أن قرار إغلاق المعهد الديني جاء بعد كشف وزارة الأشغال على مبنى المعهد والذي اتضح أن وضعه الإنشائي غير جيد ويحتاج إلى إعادة بناء مما يمثل خطورة على استمرار بقاء الطلبة فيه، ومن مسؤولية وزارة التربية المحافظة على سلامة أبنائنا الطلبة والتأكد من سلامة المنشآت التربوية حتى لا يقع مالا يحمد عقباه.

كما عقبت الوكيل المساعد لقطاع التعليم العام أ.فاطمة الكندري بأن المشاكل الإنشائية لا يمكن إنجازها بين ليلة وضحاها حتى لو توفرت الميزانية فهي تحتاح الوقت اللازم لإنجازها وأما عن قرار النقل الذي اتخذته الوزارة قالت الكندري إنه لا يمكن المجازفة بأرواح الطلبة والهيئة التدريسية في منشأة غير صالحة للاستخدام وبالتالي كان لزاما إيجاد الحلول مع الإدارة العامة لمنطقة الأحمدي التعليمية عبر استغلال مدرسة النشمي قليلة الكثافة الطلابية وهو حل مؤقت إلى حين إنجاز مشاريع الصيانة اللازمة.

وقد أوضح مدير عام منطقة الأحمدي التعليمية أ. وليد العومي أن القرار جاء بعد دراسة عميقة واختيار أنسب الحلول المتاحة بين بدائل متعددة مؤكدا أن أمن وسلامة الطلبة من أولويات الوزارة وليست محل نقاش مؤكدا أن إدارة المنطقة على أتم الاستعداد لتذليل العقبات أمام الطلبة والطالبات لاستقبال العام الدراسي الجديد. ومن ناحية تسهيل المواصلات لتخفيف العبء على أولياء الأمور قررت منطقة الأحمدي التعليمية توفير حافلات لنقل الطلبة من وإلى مدارسهم. آملا أن يتفهم أهالي منطقة الأحمدي أن الوزارة لا تألوا جهدا في صيانة وإنجاز المشاريع  للإسراع بعملية نقل الطلبة إلى مدارس حديثة وآمنة.

عن المحرر

شاهد أيضاً

معلم نت | المدارس الخمسة المتأهلة للمرحلة النهائية لمشروع تحدي القراءة العربي 2018 / 2019

أعلن الوكيل المساعد للتنمية التربوية والأنشطة في وزارة التربية الأستاذ فيصل المقصيد، عن المدارس الخمسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.