الرئيسية / أخبار / الوزير العيسى: الاقتصاد المعرفي خريطة الطريق لجعل البلاد مركزاً مالياً

الوزير العيسى: الاقتصاد المعرفي خريطة الطريق لجعل البلاد مركزاً مالياً

أكد وزير التربية ووزير التعليم العالي الكويتي الدكتور بدر العيسى اليوم ان الاقتصاد المعرفي يمثل خريطة الطريق للنهوض بالبلاد وجعلها مركزا ماليا واقتصاديا في المنطقة. وقال العيسى في كلمته الافتتاحيه في مؤتمر ومعرض (هيدينغ غلوبل) الذي تنظمه الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب خلال الفترة من 14 الى 16 من الشهر الجاري إن المؤسسات التعليمية هي أساس النهوض في مسيرة التنمية والاستدامة. وأوضح أن المؤسسات التعليمية تحتضن الشريحة الأكبر من المجتمع ممثلة بشريحة الشباب الذين سيساهمون في تحقيق الاهداف التنموية للدولة داعيا الى تأهيل الشباب الكويتي وتشجيع مشاركتهم في الفعاليات والمؤتمرات التي توسع آفاقهم ومداركهم لتيسر لهم مسيرتهم العملية والعلمية الى آخر ما توصل إليه العلم الحديث والتكنولوجيا المتطورة. وقال العيسى إن التطوير التكنولوجي يخفف التكاليف الادارية والمهنية لأنه يختصر الوقت والتكلفة. وأضاف في تصريح للصحافيين خلال افتتاحه معرض (هيدينغ غلوبل 2016) أن المعرض أبرز الكثير من البرامج المستحدثه والمطورة. وذكر أن المعرض يركز على التطور العلمي والتكنولوجي الذي اصبح مسيطرا على العالم معربا عن أمله في استمرار مثل هذه المؤتمرات للوقوف على مستحدثات التعليم والتطوير في كافة الوسائل التعليمية. وتفقد العيسى أجنحة المعرض الذي يستمر حتى الاربعاء المقبل واطلع على أبرز المشروعات المطروحة للزوار حيث قدم له مسؤولي الشركات المشاركة واصحاب المشاريع الخاصة شروحات موجزة لمنتجاتهم التكنولوجية. واشاد بجهود الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب وباستثمارها الفكر البشري والابداع التكنولوجي للطلاب والطالبات واعطائهم الفرصة للتنافس الابتكاري وتشجيعهم عن طريق إقامة معارض سنوية لعرض هذه الابتكارات وتسجيل براءة الاختراع بالتعاون مع مركز صباح الأحمد للابداع. وقال إن (التطبيقي) حققت خطوات سباقة في إدارة المعرفة من خلال وضعها كهدف أساسي في خطتها الاستراتيجية للميكنة والتي جاءت من خلال سعي الهيئة للاستفادة من اقتصاديات المعرفة بالإعداد للعديد من المشاريع الالكترونية كنظام الأرشفة والتراسل والخبرات الالكترونية والاستفادة من سعات التخزين السحابية. واشار العيسى الى ان (التطبيقي) انجز خطوات متقدمة في تطوير المشاريع الاستراتيجية ما مكنها من الفوز بجائزة الشرق الأوسط 21 للحكومة والمدن الذكية عن تميز أنظمة وخدمات التعليم الذكي الذي وضع الهيئة في مصاف الهيئات التعليمية المتميزة في مجال تكنولوجيا المعلومات. وأكد الوزير العيسى ضرورة مواكبة التقدم في مجال اقتصاد المعرفة الناتج عن ثورة الاتصال والمعلوماتية التي شكلت عولمة عابرة للقارات والاستفادة من خبرات الناجحين من خلال استخدام أفضل الممارسات البحثية واستراتيجيات التعزيز والتمكين والذي يعد علم معرفي بحد ذاته. من جانبه قال مدير عام الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب الدكتور احمد الاثري في كلمة مماثلة إن بناء الأمم وتطويرها يكون من خلال استثمارها الحقيقي لمواردها البشرية مؤكدا أن الثروة البشرية ليست إلا نتاج غرس المؤسسات التعليمية والتدريبية باعتبارها مفتاح المعرفة ومنهل اكتساب المهارات والقدرات. واضاف أن الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب تلعب دورا مهما في تنمية الموارد البشرية وإعداد وصقل الكوادر الوطنية لتتحمل مسؤوليات العمل الوطني في مختلف المجالات التنموية. وبين ان (التطبيقي) حرصت منذ نشأتها على طرق كافة ابواب العلم والمعرفة للمشاركة في بناء تطورات العصر والتقدم التكنولوجي العالمي ونقل كل هذه المعارف والعلوم لخدمة الوطن والارتقاء بجودة العلم والتعليم. واوضح ان تنظيم (التطبيقي) لهذا المؤتمر يأتي انطلاقا من دور الهيئة الرائد ورسالتها الوطنية لخدمة الوطن والعمل على نهضته وتقدمه وتبني القضايا التي تدفع بعجلة التنمية. وأوضح أن المعرفة تعد الصفة الأساسية المميزة للمجتمع الإنساني والتي من خلالها تحققت تحولات عميقة مست وغطت تقريبا كل نواحي الحياة. وأفاد بان المعرفة هي إحدى المكتسبات المهمة للاقتصاد والمجتمع حيث أضحت في هذا الاقتصاد الصاعد الجديد المحرك الأساسي للمنافسة الاقتصادية مشيرا الى ضرورة استثمار وسائل المعرفة بشكل موجه وصحيح وبكفاءة وفعالية من خلال دمج المهارات وأدوات المعرفة الفنية والابتكارية والتقنية المتطورة. وذكر ان المؤتمر يبحث التحول للاقتصاد المعرفي ودوره في تنمية القطاعات العلمية والهندسية والتكنولوجية في المجتمع اضافة الى مساهمات مؤسسات المجتمع المدني والأفراد في توظيف أدوات الاقتصاد المعرفي لتحقيق النمو المستدام وسبل استخدام التقنية وتوظيفها وتنمية مهارات ومعارف أبناء المجتمع. من جهتها قالت المنسق العام للمؤتمر الدكتورة نجلاء الفرج ان المؤتمر يناقش دور الاقتصاد المعرفي في تنمية القطاعات العلمية والهندسية والتكنولوجية والصناعية والصحية لتحقيق الريادة في قطاعات الاقتصاد الوطني. وذكرت الفرج في أن للمؤتمر ثمانية محاور وهي المدن الذكية والطاقة الذكية والنقل الذكي والصحة الذكية والمفاوضات الذكية والبيئة التكنلوجية الذكية والمجتمع الذكي وبيئة العمل الذكي. وأفادت بأن المحور الأول يبحث الحلول المستدامة لمدن المستقبل والمحور الثاني يتناول الابتكارات ذات النطاق الكبير بينما يناقش المحور الثالث الاتصال والمشاركة. وأوضحت أن المحور الرابع يتطرق الى تأمين الصحة لتحسين الاقتصاد والمحور الخامس يناقش القيادة والتنمية رأس المال البشري بينما يبحث المحور السادس التحول الرقمي والبنية التحتية. وقالت إن المحورين السابع والثامن يناقشان تمكين الشباب والمجتمع المعرفي والنمو المستدام والتنمية الاقتصادية. ويبحث مؤتمر (غلوبل هيدينغ) الذي تنظمه الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب وعدد من المؤسسات الوطنية والعالمية قضايا التحول من الاقتصاد التقليدي الذي يعتمد على الانتاج الكمي الى الاقتصاد الرقمي المعرفي بمشاركة نخبة كبيرة من اهل العلم والاختصاص من اكبر الجهات الاكاديمية والعلمية محليا وعالميا.

عن moalem

شاهد أيضاً

لا تطبيق في احتساب مدد التأخير في تقييم الكفاءة مالم يرد توضيح من الديوان له.

علمت شبكة المعلم الإلكترونية أن وزارة التربية ستوجه كتابا لديوان الخدمة المدنية تستفسر فيه عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *