الرئيسية / مقالات / صور تعليمية من الزمن الجميل

صور تعليمية من الزمن الجميل

بقلم: أ. حمد السهلي

رحلة وثائقية ترفيهية فى تاريخ مجلس المعارف الكويتى خلال 25 عاماً قبل أن يتغير الاسم إلى وزارة التربية والتعليم ثم إلى التربية فقط ، وهى دراسة فى ستة مجلدات قام بها مركز البحوث الكويتية أقتطف منها بدايات التعليم فى الكويت على شكل نقاط:

كان طلاب أول مدرستين نظاميتين بالكويت المباركية والأحمدية يدرسون التربية الإسلامية واللغة العربية والتاريخ الإسلامي ومبادئ الحساب ولم يكن هناك منهجاً او كتابا لتلك المواد بل كان المعلم هو من يجمع مادة درسه ويمليها على طلابه ، ولم تكن المدرستين أرض حكومية بل هى بيوتاً لكويتيين تبرعوا بها لصالح التعليم والعلم، وهذا دليل حرص الأهالى ووعيهم بأهمية التعليم ، كان راتب المعلم الوافد فى مدرسة المباركية 100 روبية شهرياً بينما راتب المعلم الكويتى 50 روبية واستمر الحال إلى أن تم ترتيب لائحة الرواتب والأجور من قبل مجلس المعارف ، كما أنه يعمل تحت مجلس المعارف أكبر مؤسسة تغذية فى الشرق متمثلة بقسم التغذية المشرف العام على تغذية الطلاب التغذية الصحية .
________________
كان النشاط المدرسي يومين بالأسبوع وهما الاثنين للأعمال اليدوية والخميس لأنواع الرياضات المختلفة .
________________
كان التفتيش عن النظافة شبه يومي وكان يؤتى بالحلاق الى المدرسة وكان من الأشياء الضروري تواجدها مع الطالب المناديل.
عانت المعارف عند تنظيم حصص الرياضة حينما ألزمت الطلاب بلبس السروال القصير وكان ذلك عيباً اجتماعياً وأضحوكة للآخرين فكان ذلك سبباً لترك الكثيرين للدراسة .
________________
كانت اللغة الإنجليزية تبدأ من الصف الرابع إلى السابع وكانت للأولاد فقط وأعفيت منها البنات.
________________
ظهور المعهد الدينى كان بسبب خطأ أحد أئمة المساجد فى الصلاة فرفع أهل الكويت شكوى للمعارف فقام الشيخ عبدالعزيز قاسم حمادة قاضي الكويت بفتح معهدا دينيا خوفاً من انقراض التعليم الدينى بعد انفتاح التعليم على مواد جديدة
________________
كانت المدارس تصدر مجلات باسمها توزع على الجميع ، أما الكتب الدراسية فقد كانت توزعها أول السنة وتسترجع في نهايتها
________________
كان انتقال الطلاب من الدشداشة إلى القميص والبنطال انتقالاً تدريجياً حيث بقى اختياراً حراً للطالب ما يقارب 5 سنوات قبل أن يُفرض رسمياً عام 1946 وكان يُصرف مجاناً مضافاً إليه الحذاء وفانيلة زرقاء شتوية .

عن المحرر

شاهد أيضاً

غياب القوانين سبب استمرار الاعتداء على المعلمين بقلم: فيحان العازمي

للأسف الشديد زادت في الآونة الأخيرة ظاهرة الاعتداء على المعلمين والكادر التعليمي في العديد من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *