معلم نت|مقالات| من يصحي الوزارة ؟ بقلم: أ.عبدالهادي مهدي العجمي

من يصحي الوزارة ؟

توالى على وزارة التربية فقط في خلال سبع سنوات أكثر من خمسة وزراء، منهم من لمسنا تغييرا وإضافة في الميدان التربوي، ومنهم من عرف حجم نفسه فدخل الوزارة من غير وعود وخرج منها من غير إنجاز يذكر له!
ولكن الملفت في المشهد أن الوزارة حاليا تعيش بأزمات يغلب عليها الافتعال أو التطنيش!

وزارة لم يعد المتعلم هو المحور الأساسي في خارطة طريق الوزارة بل انشغلت وأشغلوا الميدان معهم في مواضيع إدارية بحته ونسوا المتعلم، ( مابين مواعيد المقابلات ونتائج التظلمات وشواغر تبدأ بمنصب مدير منطقة وتنتهي برئيس قسم)

وزارة تركت الميدان مرتعا للإشاعات برزت من خلال تزويد بعض الحسابات الوهمية بالأخبار الزائفة ساهمت في عدم استقرار الميدان، فمرة يشيعون أن هناك تدويرا ومرة أن هناك نقلا بين القيادات الوسطى.
بل وصل بهم حتى في تسريب خبر بعض القرارات دون حتى الانتظار لأخذ دورتها المستندية.

سأعطيكم مثالا يؤكد لكم أن الوزارة لاتسير وفق خطة موضوعة!
في الصيف وقبل بدء العام الدراسي استبشر الميدان خيرا عندما صرح وكيل الوزارة في ٧/٢ /٢٠١٩ لصحيفة السياسة بأن الوزارة لديها خطة لتسكين جميع الشواغر في المناطق التعليمية من مدراء عموم و مراقبين ورؤساء أقسام قبل بدء الدراسة حرصا على استقرار الميدان.
وبدأ العام الدراسي ولم تصدر إعلانات الشواغر ولم تسكن الوظائف.
وفي تصريح للأنباء بتاريخ ٢٠١٩/١٠/٢٠ عاد الوكيل وقال أن الوزارة حريصة على استقرار الميدان وفي تسكين الشواغر في المناطق التعليمية قريبا إلى آخر الاسطوانة المعروفة.

زبدة الهرج : ” عودة المركزية للوزارة ألغت جميع الصلاحيات وعطلت الخطط المنشودة في الإصلاح”

وأخيرا: “متى تتوقعون تصحى وزارتنا”؟

عن المحرر

شاهد أيضاً

بين التعلم والتعليم وإنهاء العام الدراسي بقلم أ.خالد عيد العتيبي

بين متخصص ودخيل ومتنفع وصادق يُطرح موضوع يلامس كل أسرة وهذا الطرح يختلف باختلاف من …

تعليق واحد

  1. الوزارة في ضياع من العام الماضي لا قراراتها في صالح المعلم ولا المتعلم تخبط المدارس تجدد بجهود فردية لمدراءها من خلال التبرعات لايوجد حافز للمعلم للعطاءحتى الامتياز أصبح غير محفز لان بالنهاية تظل معلم حتى لو خبرتك ٢٠سنه لاترقية ولاترفيع وظيفي يإما بسبب حجب بعض الترشيحات او التعسف في المقابلات او انتظار الدورانت معلم وانت اداري وانت ضابط أمن وبياع بالمقصف وبالمقابل لاشيء فقط تتلقى الأوامر والتوجيهات ومطلوب منك الابداع والتميزوكل هذا ولانرى رقيب على تردي الأوضاع بالتربية لماذا لاندري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.