د. محمد الفارس: أطمح للتطوير في كثير من الملفات الموجودة في المنظومة التربوية

‎عند توليك حقيبة وزارة التربية طلبت مهلة 6 أشهر لاعلان رأيك في المنظومة التربوية، ماذا تقول الآن؟
‎٭ نعم، والآن اعد تصورا وتحليلا كاملا عن وضع وزارة التربية وسأعلنه الشهر المقبل من خلال مؤتمر صحافي اتطرق فيه للكثير من الامور التي تتعلق بالعملية التعليمية والتربوية.
‎مثل ماذا؟
‎٭ تصوري سيكون عن الوضع الراهن للتربية وخططنا ومشاريعنا المستقبلية، خصوصا انني اتيت لمنظومة مهمة جدا حاولت خلال 6 اشهر دراستها بكل تأن ودون تسرع، وهي برنامج النظم المتكاملة الذي يعتبر مهما جدا لتطوير التعليم، اضافة الى هيكلية الوزارة وجودة العمل الاداري داخلها، فضلا عن ادخال التكنولوجيا ليس في الجانب التعليمي فقط بل في العمل الاداري وتقليص الدورة المستندية الى جانب موضوع الصيانة والذي نعمل على وضع الحلول المناسبة له.
‎وماذا عن طموحكم؟
‎٭ طموحي ان احقق التصور الذي اعده حاليا ومعالجة المشاكل واعادة النظر في استغلال المدرسة وعملية اللامركزية في المدرسة وهيكلتها. 

وكل هذه الامور أشتغل عليها الآن وسأعلن عنها بعد الانتهاء منها.
‎هل انت راضٍ عن الوضع في وزارة التربية؟
‎٭ وزارة التربية حجمها كبير، ومن الصعب ان تقول ان وضعها مريح، فهي تعاني من مشاكل كثيرة، وهذا امر طبيعي لأنها مؤسسة ضخمة، لذلك تحتاج الى جهد مضاعف.
‎وهل أنت مرتاح لها؟
‎٭ انا اطمح للتطوير في الكثير من الملفات الموجودة في المنظومة التربوية، ولكن هذا لا يعني ان وزارة التربية ليست بالمستوى المطلوب، بل تقوم بدورها، وهذا الدور يحتاج الى تطوير واعادة دراسة.
‎وما الجديد في موضوع تثبيت مديري المناطق التعليمية؟
‎٭ مازال ملف مديري المناطق تحت يدي، والتنسيق جار مع ديوان الخدمة المدنية لتثبيتهم، وهناك بعض الحلول لمعالجة الاشكالية في هذا الجانب وقريبا جدا سيحسم الامر.
‎وماذا عن قبول الطلبة البدون في الجامعة؟
‎٭ تم تخصيص 100 مقعد للطلبة المتفوقين من البدون، وبالطبع نحن ملتزمون بميزانية، والوقت لم يسعفنا هذا العام لدراسة امكانية زيادة المقاعد، ولكننا ان شاء الله سنعمل على دراسة الموضوع والعمل على زيادة المقاعد لهم مستقبلا.

 

المصدر | الأنباء عبدالعزيز الفضلي

عن المحرر

شاهد أيضاً

معلم نت | التربية | لجنة عليا لتطبيق قواعد التعليم عن بعد

أكد وزير التربية ووزير التعليم العالي د. سعود الحربي على اهمية وجود التصور العام والسياسات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.