الرئيسية / مقالات / أعطوا الأجير أجره .. قبل أن يجف عرقه بقلم: أ.حمد السهلي

أعطوا الأجير أجره .. قبل أن يجف عرقه بقلم: أ.حمد السهلي

حثنا ديننا الحنيف على إعطاء الأجير أجره بسرعة لدرجة أنه قال قبل أن يجف عرقه وهذه إشارة بعدم التهاون والمماطلة بالحقوق ، إن الفتاتين اللتين ساعدهما سيدنا موسى عليه السلام عادت إحداهما بسرعة إليه وقالت له: ( إن أبي يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا ) .
الظلم فى عدم استيفاء أي عامل جعله الله – عز وجل – من أعظم الكبائر ، وجعل خصمه يوم القيامة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام حينما قال( ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة .. ) وذكر منهم رجل استأجر أجيراً فاستوفى منه ولم يعطه أجره .
تطرقت صحيفة معلم نت لموضوع عدم صرف مكافآت العاملين بلجان الاستعداد للعام الدراسي الماضي ، وبعد بحث في قضية عدم صرف حقوق العاملين في الميدان من لجان ومراكز رعاية متعلمين وأندية مسائية وغيرها ليس بسبب القطاع المالي في الوزارة بل أن التأخير يكون في المنظقة التعليمية ومن مسؤولي المناطق التعليمية والذين يتأخرون في إرسال المزاولات للقطاع المالي ومثال على ذلك مكافآت العاملين في رعاية المتعلمين في إحدى المناطق  التعليمية والذين انتهى عملهم بتاريخ ٥/١٢ ولم تصرف مستحقاتهم حتى الآن ولم يرسلوا المزاولات إلا قبل أيام للقطاع المالي، قد يصبر العاملين على تأخر مكافآتهم شهر وشهرين ولكن أكثر من ذلك يحسب على المناطق التعليمية تقصيرها ، لذلك فليكن لدى مسؤولي المناطق التعليمية آلية عمل واضحة ومتابعة لا أن يكون الأمر عشوائياً ، ويطول الأمر بالبعض الى سنة وسنتين وأكثر هنا يكون الأمر إما تحايل أو إهمال وفى كلا الحالتين خطأ يتحمله المسؤولين في المنطقة ويجب معاقبة المقصرين بذلك .
أخيراً قرأت رد إحدى الأخوات التى تقول ( شعب مو مستعد يسوي شىء بدون مقابل ، وربطت تقدم الدول بذلك وإن تأخرنا بسبب ذلك ) وأنا أقول لها بأن الكل يعمل لأجل البلد ، وإن مكانة بلدي فى قلبي لا يهزها مطالبتي بأجر مقابل عمل عملته ليس من اختصاصي ، حبي لوطني لا يتمثل ببنائه فقط بل كذلك بأن لا أسرقه باسم القانون ، أختى الفاضلة من الظلم بأن تقولي هذا الكلام عندما يتعلق الأمر بصغار الموظفين ، وتغمضين عينيك عمن يأخذ أجره وأجر غيره ، بل كذلك من يأخذ أجر دون عمل .

عن المحرر

شاهد أيضاً

“التكريم بالذاكرة” بقلم: أ. سعد عطية الحربي

يحتفل المعلمون اليوم في أرجاء المعمورة بيوم المعلم الذي أعلنته اليونسكو رسمياً في الـخامس من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.