الرئيسية / مقالات / احلم يامعلمي واعلم .. بقلم: أ.سعود المونس

احلم يامعلمي واعلم .. بقلم: أ.سعود المونس

احلم وإعلم إن كل ما يثار ويتداول من حولك ما هو الا ضريبة نجاح عمل أديته باخلاص وأمانه وكنت تراعي  الله  وحده فيه  ولا أحد سواه مؤمنا بقدسية رسالتك ،فمن أوجعه أدائك لن يرجعه عقله الضيق وتفكيره السطحي إلى جادة الصواب، بل سيغرد بشتى أنواع العتاب غير المبرر لا لسبب  محدد ولكن لان هذا العمل قد تعارض مع مصلحة أبنائه أو أحد من أفراد أسرته الذي يسعى للتفوق والنجاح، وأقول لهؤلاء ممن لا يفقهون معنى أن تكون معلما أؤتمن على أداء رسالته النبيلة وحمل على عاتقه امانه كبيرة اقسم عليها بميثاق تعجز صغار العقول  عن حملها، لانها امتهنت الفشل الذريع في حياتها وأقل ما يقال عنه أنه عنصر فاسد وحاسد وكاره للنجاح، ومع الأسف سوف تجد انه تعترض طريقك مجموعة  لا تقدر مكانتك كمعلم ولا تعترف بامانتك ولا تفقه ما هو المطلوب أدائه من رسالتك، لكن للاسف هذه النوعية من البشرية تجد لهاآذان صاغية  وتندمج وتتلاقي مصالحها مع من يلتقى معها باعوجاج المنطق والفكر والعقل السليم وهم قلة لا تذكر ولكن تبقى فئة موجوده ومعدوده لا تشكل هما بقدر ما تكون غما على نفسها ومن يحيط بها، لهذا نقول لهؤلاء ان القافلة سوف تسير ولن تتوقف وستمضي قدما لتزداد هذه النوعيه شؤما وألما وبؤسا وعيشة في واقعهم المرير

عن أ.سعود المونس

أ.سعود المونس

شاهد أيضاً

بين الإخفاق والطموح بقلم الأستاذ حمد السهلي

تمر الأيام سريعة تطوى صفحات عام دراسياً شهد ما شهد من أحداث ، نجاحات وإخفاقات …

2 تعليقان

  1. كيف يستقيم الظل والعود أعوج

  2. يا أستاذي الفاضل أ سعود المونس،ألا تتفق معي بأن #المعلم في الثقافة العربية عبر تاريخها الطويل مُحارب بشتى الطرق؟ و شكراً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.