الإدارة المدرسية .. الواقع والطموح بقلم الأستاذ حمد السهلي

 

انتقلت من رغد العيش كرئيس قسم مادة علمية إلى شظف الحياة ومتاعبها ، فى أصعب وأشق منصب داخل أسوار الحرم المدرسي ألا وهو منصب المدير المساعد ، قبلت ذلك بهدف التنمية والتطوير ، لكن اكتشفت بأنه مناصب فى منصب ، تجربة ثرية بمتاعبها وأحداثها خرجت منها بعدة ملاحظات ونصائح أسطرها لكم على شكل نقاط قد تجد من يعارضها أو يتفق معها وفى كل الاحوال مرحباً بكم متفقين ومعترضين :
– لم أسمع أو أرى دورات تدريبية أو ورش أو ندوات تخص الإدارات المدرسية أو الطاقم الإداري بالمدارس .
– الإدارات المدرسية المطورة هى إدارات تقليدية لبست ثوب التطور وإلا أين التطوير مادامت تسير تلك المدارس على تعليمات وقوانين الوزارة ، فهى تنفذ ما يملى عليها فأين التطوير بالموضوع ؟
– البدل النقدي للمدير المساعد أقل بكثير مقارنة بالأعمال والمهام المناطة به وإن كان معه مديراً مساعداً آخر فالمهام كثيرة وأعداد الطلبة كبيرة ، ومساحات بعض المدارس شاسعة .
– الابتسامة وتلمس ظروف العاملين واجبة ، فخلف كل قلب جبال من الهموم والمشكلات ، ينبغي أن يكون لدى الإدارة المدرسية الحاسة السادسة فى تلمسها .
– قتل الصراعات الداخلية وتصفية الأجواء وتشتيت الشللية مهمة الإدارة المدرسية .
– ضعف الإدارة يعنى تسيب بالعمل وقوة الإدارة دون تسلط تعنى الإنجاز والتميز .
– يجب قبل إبداء رأي أو إصدار حكم أو قرار أن تكون لدى الإدارة صورة كاملة عن الموضوع من جميع جوانبه وأطرافه .
– تتعامل الإدارة يومياً مع أشكال وألوان كثيرة من البشر ، يجب مخاطبة كل هؤلاء على قدر عقولها ومعاملتهم بأخلاقك أنت لا بأخلاقهم هم .
– إدارة الآلات أهون بكثير من إدارة العقول فالعملية ليست سهلة.
– نظرتك الإيجابية اليومية لكل ما حولك ستحل لك الكثير من المشكلات ، وتساعدك على الانجاز .
– الترتيب والنظام وتوزيع الأدوار أساس العمل الإداري.
– بقاء حال المدرسة على ماهو عليه قبل قدومك يعنى أنك لم تقدم شئ يُذكر فوجودك كعدمه ، فأنت قتلت الإبداع والتميز فى مدرسة بأكملها .
– الخطأ ليس من موظف تعثر فى أداء مهمة كلفته بها ، بل بك أنت حيث لم تختر الشخص المناسب لتلك المهمة ، فاعترف بأخطائك وصححها وأعلم بأن الذى لا يخطئ لا يعمل .
– إن لم تفوض من حولك بالمهام فأنت تقتل نفسك ببطء .
– إرضاء ربك أمر ممكن وأما إرضاء الناس عملية مستحيلة وصعبة ، فحاول إرضاء ربك وتأكد بأن الناس سترضى يوما ما.
– الوقت عدو من يعمل ، لذلك نسق وقتك ، ولا تحمل نفسك فوق طاقتها ، فالعمر ينتهى والعمل لا ينتهى .
– إن أردت أن تنجح فى منصبك فعليك بثلاثة أمور : العدالة والاحترام والمحاسبة .
– إذ لم تنجح الإدارة المدرسية داخلياً فلن تنجح خارجياً .
– لا تكن ممن يهتم بالظاهر ويترك الباطن ، يهتم بالقشور ويترك اللب ، يحرص على البهرجة والظهور ، ويترك الخراب .
– احرص على مبادئك ولا تتنازل عنها ، والعمل أخذ وعطاء .
دمتم بخير

عن المحرر

شاهد أيضاً

التعليم بعد كورونا كوفيد 19 بقلم: فهد عبدالرحمن المطيري

يشهد العالم حاليا ًومنذ شهور حدثاً غيّر ملامح التّعليم التقليدي المدرسي والجامعي بشكل هائل وتسبب فيروس كورونا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.