الاختبارات وكرامة الأبناء بقلم: أ.أحمد عبدالعزيز الغريب

الامتحانات تدق باب الأسرة في الأيام القادمة ولا يغيب عن الكثير مدى التوتر الذي يعصف بأجواء البيوت في تلك الفترة المشحونة و رسالتي لكل اب و ام برجاء الرفق بالأبناء و تهيئة الأجواء المناسبة والخطأ الذي لا يغتفر وترتكبه الأسر من باب الحرص و الحصول على أفضل النتائج الضغط و التهديد للابن بالويل و الثبور في حال حصوله على نتائج متدنية والسؤال هل هذا الأسلوب يؤدي إلى نتائج إيجابية والجواب الاكيد انه يهدم شخصية الابن و يهدر كرامته وكيانه عند تلقي شتى أصناف العقاب النفسي بعد ظهور النتائج والذي يمتد ربما إلى العقاب الجسدي
وهنا لا ادعو إلى التقاعس و عدم الاهتمام ولكن ببذل شتى وسائل التحفيز و التشجيع و رسم خطة دراسية لتنظيم الوقت للاستعداد للاختبارات والتي هي افضل بكثير من وسائل الهدم التي تتخذها بعض الأسر
و اخيرا ضع نفسك مكان ابنك و تتعرض للضغط و التهديد قبل الاختبار هل تستطيع أن تجتازه؟
لا تهدم ما بنيته خلال سنين كرامة ابنك فوق كل اعتبار

احمد عبدالعزيز الغريب
@alghareeb72

عن moalem

شاهد أيضاً

التعليم بعد كورونا كوفيد 19 بقلم: فهد عبدالرحمن المطيري

يشهد العالم حاليا ًومنذ شهور حدثاً غيّر ملامح التّعليم التقليدي المدرسي والجامعي بشكل هائل وتسبب فيروس كورونا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.