الحويله: إخضاع تراخيص المدارس الخاصة لجودة التعليم .. ضرورة ملحه

شدد الوكيل المساعد للتعليم الخاص والنوعي الدكتور عبدالمحسن الحويله علي ان الايمان بجودة التعليم ينطلق من الاهمية التي يفرضها الواقع العالمي والمتسارع في مجال تطوير التعليم المتمثل بتحسين المنتج التربوي وهو الطالب وذلك من خلال تطبيق مجموعة من المعايير والضوابط التعليمية والتربوية اللازمة لرفع مستوي هذا المنتج وتحسين العملية التعليمية وتطوير مهارات القياديين للخروج بنتتائج مرضية ترسم مستقبلا يتوافق مع الطموحات مؤكدا ان الحديث عن موضوع الجودة والتميز في مجال التعليم والتركيز في هذا الاطار علي التعليم الخاص يأتي في سياق النظرة الثاقبة لغد تعليمي افضل باعتباره استثمارا طويل الامد ورديفا رئيسيا لقطاع التعليم العام .

جاء حديث الحويله خلال مشاركته في الحلقة النقاشية حول دراسة لتطوير معايير تراخيص المدارس الخاصة بدول مجلس التعاون الخليجي وربط هذه المعايير بحودة التعليم والتي ينظمها مكتب التربية العربي لدول الخليج والمنعقدة حاليا في الرياض .

وقال الحويله خلال مداخلته في الاجتماع ان التمسك بمبادئ التطوير يجب ان يترجم واقعيا وان نعي تماما ان التشديد علي هذا الامر سيضعنا امام تحديات جديدة الا اننا علي يقين بقدرتنا كمنظومة خليجية قادرون علي مواجهة كل الصعاب بفضل الكفاءات العلمية ومن خلال توحيد الرؤي والافكار للخروج بمعايير وضوابط تتوافق مع الواقع الذي تعيشه المدارس الخاصة في بلداننا الخليجية مشددا علي ضرورة الوصول الي هدف واحد وهو التميز في االتعليم من خلال تطبيق معايير الجودة وتحقيق رضا المستفيدين من طلبة ومعلمين واولياء امور وادارة مدرسية .

واضاف ان اعتماد الجودة في النظام التعليمي وانسحاب دلك علي التعليم الخاص يتطلب منا تعميم هذه الفكرة علي جميع عناصر العملية التعليمية والبيئة الحاضن لها من مبان مدرسية وهيئة تعليمية وادارية عبر اختيار افضل الكوادر مؤكداً علي اهمية المساهمة بشكل مباشر في التطوير المتسارع والمواكب للتطور في المناهج الدراسية وخلق محيط تعليمي يتميز بالتنافسية في استقطاب المنتجات التربوية لاستثمار مؤهلاتهم وقدراتهم الفكرية بما يحقق الاهداف التي نصبو اليها .

واكد الحويله ان مشروع تطوير معايير منح تراخيص المدارس الخاصة وربطها بجودة التعليم بات مطلبا خليجيا بعد تزايد الحاجة الي اتفاق شامل لاستحداث نظام متكامل يحدد معايير الجودة وايجاد فلسفة متطورة للاداء داخل المدارس الخاصة توفر الثقة للمستفيدين منها مؤكدين في نفس الوقت علي اهمية المحافظة علي قيمنا الاسلامية والعربية وتعزيز قدرات الطلبة لمواكبة عالم سريع التغير في شتي مجالاته .

واوضح ان التعليم هو مستقبل المنظومة الخليجية الامر الذي يدفعنا الي ضرورة ان يكون خريج المدارس الخاصة قادراً علي تلبية متطلبات علمية بمعايير عالمية باعتبار ان اللحاق بالامم المتقدمه من ضمن الاهداف الاساسية لمشاريع دولنا الانمائية مشددا علي ان اجتماع مكتب التربية العربي يأتي كمنطلق لبحث الدعائم التي تشكل قاعدة رئيسية تستند علي وضع الاسس والمعايير التي تساهم في تطوير وتنمية التعليم الخاص بما يتلائم مع واقعنا التربوي ويحقق بناء مؤسسات تعمل جميعها وفق منهجيات متناغمة ومتناسقة تحقق الهدف المنشود للمشروع المقترح من قبل مكتب التربية العربي .

واستعرض د. الحويله خلال الاجتماع عدداً من ملاحظات دولة الكويت علي دليل ترخيص واعتماد المدارس الخاصة وضمان الجودة المرفق مع المشروع المقترح بما يتوافق مع طبيعة العمل والاداء داخل المدارس الخاصة في دولة الكويت مشيداً بالجهود المبذولة في انجاز المشروع والذو اشتمل علي جميع مكونات وعناصر الجودة المأموله في المدارس الخاصة بهدف خلق طفرة نوعية في الخدمات التعليمية في هذه المدارس .

كما استعرض د.الحويلة مجموعة من التوصيات التي يجب ان يتضمنها المشروع المقترح للمساهمة في تحقيق الجودة وتحسين اداء المعلم لنتخطي بذلك حدود البحث في مواطن الضعف والانطلاق بتوصيات هادفة ترمي للتطوير الفعلي في اداء المدارس الخاصة بدول الخليج .

وشرح الحويله التوصيات التي تطالب بضرورة تنمية التفكير الابداعي لدي الطالب بعيداً عن عملية التلقين وتطوير اتجاهاته الايجابية نحو المدرسة لزيادة تحصيله الدراسي قياسا بمعايير المنهج التعليمي لتمكينه من امتلاك القدرة علي ايجاد المعلومات وحل المشكلات بنفسه مبينا انه ومن ضمن التوصيات ضرورة اشراك الطالب في عملية التعلم واخضاعه لمسئولية تعلمه لمساعدته بشكل ملائم في فهم العالم بالاضافه الي تعزيز المشاركة الطلابية في الخدمة المجتمعية والتطوعية والاجتماعية بما يعزز الولاء الوطني والمحافظة علي التراث والتقاليد العربية والاسلامية .

وشدد علي ضرورة ربط منح التراخيص للمدارس الخاصة بنوعية المعلمين وقدرتهم في اتباع اسلوب ابداعي في عملية التدريس لتحقيق التعلم الناجح للطالب مؤكدا علي اهمية عقد مؤتمر علمي خليجي يبحث في اعتماد منهج دراسي موحد يعالج اختلالات العملية التعليمية ويحقق التوازن المطلوب في اكساب المهارات والمعارف والفهم للطالب علي ان يخرج هذا المؤتمر بخطوات اجرائية وتنفيذية تحقق الطفرة النوعية التي ننشدها .

عن moalem

شاهد أيضاً

معلم نت | المقصيد يقوم بزيارة تفقدية لعدد من المدارس

قام وكيل وزارة التربية بالإنابة والوكيل المساعد للتنمية التربوية والأنشطة فيصل المقصيد صباح اليوم بزيارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.