المعلم الجيد .. صعب استقطابه بقلم:أ. حمد السهلي

أقف فى مقالي هذا عند تصريح ينسب للوزير الفارس يقول فيه بأن المعلم الوافد الجيد صعب استقطابه لأن الراتب قليل .

يثير الفارس مشكلة أراها أنا بأنها أحد أسباب انهيار التعليم فى الكويت ، دول العالم المتقدم تعليمياً تبذل قصارى جهدها فى استقطاب المعلمين المتميزيين ، وتبذل جهدها لراحة ذلك المعلم وسعادته وإستقراره الوظيفي ، ليقينها بأنه إن صلح حال المعلم صلح التعليم ، تلك الدول تريد فعلاً رفعة بلادها ، ويبدأ ازدهار البلد بازدهار التعليم ووضع المعلم فى مكانته اللائقة به .

دولة كاليابان مثلاً تعطي المعلم حصانة الدبلوماسي وراتب الوزير ، راتب المعلم المبتدئ فيها يبدأ من 2900 دينار ، وهذه لوكسمبورغ من أصغر الدول الأوروبية والتى جعلت المعلم هو راسم مستقبل بلاده ، تعطي المعلم المبتدئ 1800 دينار وهكذا كل الدول المتقدمة تعليمياً ، لا تنظر للراتب مهما أرتفع مادام النوعية مميزة وأثر هؤلاء المعلمين واضح فى تقدم البلد .

أما نحن فى وطننا العربي فقد أصبحنا نبحث عن الأرخص وليس الأفضل ، وإن حصلنا على الأفضل فإننا نبخسه حقه ، هذه السياسة وإن نفعت فى المواد الاستهلاكية التى ملأت الأسواق ، والتى تركنا بها الصناعة الجيدة واستبدلناها بالصناعة الرديئة توفيراً للمال ، إلا أن تلك السياسة لا تصلح أبداً مع صناعة الإنسان ، فهو أغلى استثمار لأي بلد يمكن أن يستثمر به .

المعلم الوافد فى بلادنا لم نعطه حقه ، ولم نسعده ، فإن كان متميزاً فقد ظلمناه براتبه وسكنه ومعيشته ، وإن كان سيئاً فقد ظلمناه ببقائه لدينا ، وكان يجب استبداله فوراً .

 

أخيراً أقول بأنه يجب على الدولة ممثلة بوزارة التربية بأن تحسن اختيار اللجان التى تذهب للخارج ، ممن يشهد لهم بنزاهتهم وتميزهم ولا يمنع أن يكون من بينهم وافدون بشرط أن لا يكونوا من نفس البلد ، وعلى تلك اللجان أن تحرص على المعلمين المتميزيين  مهما كانت شروطهم  ، وأن يمنح من المزايا ما يجعله يؤدى عمله على أكمل وجه ، فالبذل على هؤلاء ليس ضياعاً للأموال بل هو أعظم شىء يقدمه الوطن لأبنائه ، وفى حالة تقصيرهم يتم إنهاء خدماتهم فوراً ، فإصلاح البشر أمر لا يقبل المساومة أبداً .

عن المحرر

شاهد أيضاً

التعليم بعد كورونا كوفيد 19 بقلم: فهد عبدالرحمن المطيري

يشهد العالم حاليا ًومنذ شهور حدثاً غيّر ملامح التّعليم التقليدي المدرسي والجامعي بشكل هائل وتسبب فيروس كورونا …

تعليق واحد

  1. افضل المعلمين تستقطب وأفضل وأصعب الاختبارات نخوضها بدُولنا وتحريرية وشفوية فلا تقول اننا لنا الأفضل ولكن المعاملة وتقدير يغير الانسان فلو ان الوزارة قدرت المعلم وقدر ولي الامر هذا وزرع في نفس ولده ان المعلم اب له او المعلمة ام ويجب احترامها ولكن هذا معلم مو كويتي اذا هو اقل احتراما هذه معلمة مو كويتية فليس لها احترام ولا تقدير فشكرا على العقول الراقية التي تحترم الانسان المسلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.