الرئيسية / مقالات / النزاهة الجريحة

النزاهة الجريحة

بقلم الأستاذ حمد السهلي

رئيس قسم العلوم بمدرسة بنيدر.ا.بنين

 

النزاهة، بحَسَب تعريف كتب اللغة، البعدُ عن السوء، وتركُ الشبهات. وإن دُمجت هذه الكلمة بالعمل، فهي البعد عن أي ممارسة تسيء إليه، سواءٌ إخلالٌ بواجب أم تقاعس عن مهمة أم إساءة استخدامٍ للسلطة.

 

ديننا الحنيف يحثنا على الإخلاص في العمل مهما كان هذا العمل صغيراً أو كبيراً؛ بشرط ألا يخالف شرع الله عز وجل. فالتكاليف أمانة واجبة الأداء؛ وكلما ارتفع الإنسان منصباً، ثقلت الأمانة والمسؤولية على كاهله.

ميزة هذا الدين أنه متكامل، فنصفه شعائر، ونصفه تعامل؛ فالشعائر كالصلاة والصوم … والتعامل كالأمانة والنزاهة … ولا يصح أخذ نصفٍ وتركُ الآخر؛ فلا يجوز أن أصلي وأخونَ الأمانة، وهكذا فكلُّ واحدٍ مكمل للآخر.

إن القياداتِ النزيهةَ تولّد لدينا مجتمعاتٍ نزيهةً؛ فالقدوة الحسنة لها تأثير السحر عند الأفراد، وما فساد الأمم إلا بغياب النزاهة والعدالة.

 

منظمة الشفافية الدولية نشرت تقريرَها لعام ٢٠١٤م، وما كان صدمةً بصراحة أن تحصدَ الدولُ الإسلاميةُ مراكزَ متقدمةً في الفساد وضعف النزاهة، في حين أن الدول الغربية غير المسلمة لها المراكزُ الأولى في قلة الفساد وقوة النزاهة؛ وهذا ما يدل على وجود خلل يتمثل فى ابتعاد المسلمين، للأسف، عن دينهم؛ بل أصبح أهون شئ لديهم هو الدين وضعف الحياء من الله عز وجل ووالله إن الملائكة تستحى وبعض البشر لا يستحى ، يقول الإمام الشافعي: تعلمت العلم في سنتين، وتعلمت الأدب في ثماني عشرة سنة، ويا ليتها كانت العشرينَ في الأدب.

 

أخيراً نقول إننا نعيش على سفينة واحدة  والأمر بالتأكيد يهم الجميع ورضا الرب عز وجل وحلول البركة فى وطننا وفى كل ما حولنا هو هدفنا وغايتنا نسأل الله العلي القدير ان يحفظ الكويت وأهلها وينزل بركاته ورحماته على الجميع .

عن أ.حمد السهلي

رئيس قسم العلوم بمدرسة بنيدر .أ. بنين

شاهد أيضاً

بين الإخفاق والطموح بقلم الأستاذ حمد السهلي

تمر الأيام سريعة تطوى صفحات عام دراسياً شهد ما شهد من أحداث ، نجاحات وإخفاقات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.