عودا حميدا بقلم: أ. ليلى القحطاني

‏‎مع بدء العام الدراسي و عودة المعلمين ( ورثة الانبياء) لمقاعد العمل اقدم لجميع الزملاء التهاني و التبريكات , و اشد على ايديهم الاخلاص للامانه العظيمه التي نيطت بهم , و هي اعداد جيل يحترم الله و الوطن و يقدر الحريات و يتحمل المسؤوليات و لعل التحدي الان الذي يعيشه الميدان التربوي هو ان يثبت ان الكوادر الكويتية واعيه جادة تنهض بالوطن و ابنائه بكل اخلاص و ان الفساد الذي يجتاح الميدان التربوي شاركت به ايادٍ كويتيه و غير كويتيه يجب اجتثاثها و قطع دابرها بلا رحمة او هواده فهذه العناصر الفاسدة عطلت العمليه التعليمية و حولتها الى مغارة ( علي بابا ) يسعى الكل لنهبها و التهام ما امكن منها ، و تدمير اجيال و وطن ، و كان من سوء حظ الميدان التربوي انه لا نقابة حقيقيه و شرسه تدافع عن حقوق المعلم و تعيد الهيبه لورية الانبياء و لعلنا نشاهد كوكبه من الزملاء وحسابات تربوية كشفوا اسمائهم الحقيقيه و مسماهم الوظيفي للدفاع عن الميدان و اهله في مواقع التواصل الاجتماعي و تقديم افكار و حلول لكثير من مشاكلنا و ايضاح الصوره للقيادات التي ضللها كثير من الحسابات الوهمية و المرتزقه و الذين تعج بهم مكاتب القيادات و الصحافه الصفراء .
فكل الشكر و التقدير لهؤلاء الزملاء الذين سلوا معي سيف الامانه و الصدق و الحرف الامين عبر مواقع التواصل لخدمة قضايا الميدان التربوي و اهله.
و كل عام و المعلمين بعز و احترام و تقدير .

* ليلى القحطاني
* تويتر : sultanah_ff

عن المحرر

شاهد أيضاً

التعليم بعد كورونا كوفيد 19 بقلم: فهد عبدالرحمن المطيري

يشهد العالم حاليا ًومنذ شهور حدثاً غيّر ملامح التّعليم التقليدي المدرسي والجامعي بشكل هائل وتسبب فيروس كورونا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.