معلم نت | مقالات | جزر وشمندر وصعوبات التعلم بقلم: أ. عبدالهادي مهدي العجمي

شاهدت قبل عدة أيام فيديو (سناب)لإحدى المشاهير يقال: أنها متخصصة في تحليل الشعر ونقص المعادن ، شاهدتها تتحدث عن أهمية المعادن وأثر نقصانها على صحة الإنسان وتقوم بعمل فحص من خلال الشعر وتبدأ بتحليل تأثير نقص وزيادة المعادن.
حقيقة ليس لدي أدنى فكرة عن ماتقوم به ، وما إن كان قد ثبت علميا مايسمى بفحص الشعر .
ولكن لفت نظري أنه عندما بدأت بشرح وتحليل نتيجة فحص إحدى المتعالجات لديها علقت قائلة: شوفوا عصير الجزر والشمندر عمل لها “بطء تعلم” “صعوبات تعلم” learning disabilities.
الأخت الفاضلة قامت بالخلط بين مصطلحات تربوية لكل منها تعريفاته وخصائصه، فبطيء التعلم غير المتأخرين دراسيا غير ذوي صعوبات التعلم ، فبطيء التعلم يكون معدل الذكاء أقل من المتوسط مابين ٧٠- ٨٤ أما المتأخرين دراسيا وصعوبات التعلم فمعدل الذكاء فوق المتوسط من ٨٥ وأكثر وبعضهم يحدده من ٩٠ وأكثر.
وللتوضيح أكثر ، طلاب بطيء التعلم غير قادرين على التعلم وغير راغبين في التعلم والطلاب المتأخرين دراسيا قادرين على التعلم وغير راغبين به أما طلاب صعوبات التعلم فهم راغبون في التعلم في التعلم ولكن غير قادرين لأسباب ليس من بينها عصير الجزر والشمندر!
ولم أتصور أن تحديد أسباب صعوبات التعلم يتم اكتشافه عن طريق تحليل الشعر ؛ فمن كثرة شرب عصير الجزر والشمندر أصبحت المسكينة تعاني من صعوبات تعلم!
هكذا بكل سهولة !
إن مفهوم صعوبات التعلم عقد التربويون المتخصصون في التربية الخاصة من أجله المؤتمرات تلو المؤتمرات لسنوات عديدة وقدموا الأبحاث لتعريف صعوبات التعلم وتحديد أسبابها.
وبالرغم من البحوث المستفيضة التي أجريت في الولايات المتحدة الأمريكية على أطفال من ذوي صعوبات التعلم إلا أن النظريات تعددت في تحديد الأسباب الحقيقية ولكن اتفقوا على بعض الأسباب من أهمها خلل وظيفي في الجهاز العصبي المركزي.

فليس من المقبول أن يأتيها شخصا بالغا وقد يكون حاصلا على البكالوريوس وبامتياز وأقول له شرب عصير الجزر والشمندر سبب لك صعوبات تعلم !

يؤكد لي طبيب متخصص أن نقص المعادن في الإنسان لايكون إلا في البلاد التي يعاني أهلها من شح في تنوع الغذاء أو عانت من مجاعة وهذا لا يكون في الكويت.

في الأخير لم أكتب هذا المقال إلا بحكم تخصصي في صعوبات التعلم ، ولقد أثارني الاستخفاف والتلاعب في المصطلحات .

“واللي عنده قرش محيره يشتري له حمام ويطيره”
أ. عبدالهادي مهدي العجمي
مدير مساعد في المرحلة المتوسطة
ماجستير في صعوبات التعلم

عن المحرر

شاهد أيضاً

التعليم بعد كورونا كوفيد 19 بقلم: فهد عبدالرحمن المطيري

يشهد العالم حاليا ًومنذ شهور حدثاً غيّر ملامح التّعليم التقليدي المدرسي والجامعي بشكل هائل وتسبب فيروس كورونا …

تعليق واحد

  1. احسنت استاذي الفاضل ،انا معلمة اخذت دورات في صعوبات التعلم في مركز تقويم الطفل ودرست لمده ٤ سنوات في مدارس صعوبات التعلم ( مدرسة الصفا م .بنات) وكلامك صحيح ١٠٠% تعليقي هذا ما هو إلا تأكيد .👍

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.