معلم نت | مقالات | ماذا بعد إنهاء العام الدراسي بقلم حمد السهلي

لم تكن وزارة التربية بأسعد حظاً من أختها وزارة الصحة فى هذه الجائحة التى كشفت لنا حقيقة بأن دعاء أجدادنا هو سر وجودنا أحياء،وهو أيضاً سر حفظ هذه الأرض الطيبة بأهلها ومن سكن فى نواحيها .

لوزرائنا فى هذه الأزمة أحوال فهناك من استوعبها وحاول حلها بشرف المحاولة، وهناك من أنجب من هذه الأزمة أزمات أخرى ظناً منه بأنه على الطريق الصحيح، وهناك من كشفت هذه الأزمة ضعف عقله ونفسه ليستغلها لمصالحه الشخصية ، وتناسى ماذا قدمت له الكويت ليصبح مسؤولا ، وهناك وهناك وهناك ، وهكذا هي الأزمات تكشف لنا الأخلاق، والأصل الطيب فى الناس، ولنترك هذا كله لنعود لوزارتنا الموقرة لنعرف حالها اليوم وما ينبغي عليها بعدما أنهت عامها الدراسي، ذلك الحل الذى قلناه فى بداية شهر مارس من هذا العام وفى هذاالحساب تحديداً ولكن الوزارة كعادتها لا تلتفت للميدان وأهله، وها هي الآن تعود للسير فى الاتجاه الصحيح ، أما ما ينبغي للوزارة فى عامها الدراسي الجديد، فإنى أضع بعض المقترحات فواجبنا نحن أن نعرض المقترحات وللوزارة الحق فى الأخذ بها أو تركها ولكن نكون أبرأنا الذمة تجاه ربنا أولاً ثم اتجاه أنفسنا ثانيا .

ففى حالة استمرار أزمة كورونا معنا للعام الدراسي الجديد فإنى أقترح ولو للفصل الدراسي الأول على الأقل التالي :

أولاً : بالنسبة للأعمال الممتازة للهيئة التعليمية فإني أقترح بأن تأخذ الوزراة بتقييم السنة الماضية ويقتصر تقييم هذا العام لمن لم يأخذ امتياز فى العام الماضي فيتم عمل له تقييم جديد لهذا العام عن الفصل الدراسي الأول 2019-2020 .

ثانياً : بالنسبة للمتعلمين فيجب إلغاء طابور الصباح وتخفيف اليوم الدراسي ولتكن 3 حصص يومياً دون فرص ، وأن يكون هناك حرية للمتعلم ولولي أمره بالاكتفاء بالتعلم عن بعد ويحضر وقت الاختبارات أو فى حالة عدم فهمه للمنصة التعليمية فيمكنه الحضور للمدرسة مع زملائه الذين اختاروا الدراسة فى المدرسة.

ثالثاً : بالنسبة للفصول الدراسية فهناك حل جذري للمشكلة ولكن أشك بأن الوزارة تستطيعه وهو عمل حواجز بين المتعلمين مثل المختبرات اللغوية ولكن بشكل مؤقت وهناك حل آخر بأن لا يحتوى الفصل أكثر من 10 متعلمين ، وفى هذه الحالة فيمكن تقسيم الدوام المدرسي إلى فترتين الأولى تبدأ السابعة الى العاشرة صباحاً والثانية تبدأ العاشرة صباحاً الى الواحدة ظهراً .

هذه بعض المقترحات فى حالة استمرار الأزمة للعام الدراسي الجديد 2020-2021 مع الأخذ بجميع الاحتياطات من لبس الكمام والقفازات للمعلمين والمتعلمين ، والفحص اليومي للحرارة ، وإلغاء المقصف المدرسي والمسابقات الجماعية. .

فى الختام نسأل الله العلي القدير أن يحفظ بلادنا ومن فيها ويحفظ بلاد المسلمين كافة .

عن المحرر

شاهد أيضاً

معلم نت | مقالات | التوجيه الفني إلى أين؟ بقلم: أ. نايف عبدالهادي ”رئيس لغة عربية”

يعاني الموجه الفني من أزمة (توهان) في المهام الخاصة بمسماه، والواقع الذي يمارسه حاليا، والسبب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.