من المستفيد من منهج الكفايات ؟ بقلم: الأستاذ حمد السهلي

من المستفيد من منهج الكفايات ؟

بقلم: الأستاذ حمد السهلي

موضوع الكفايات تكلمنا عنه مرارا وتكرارا كما تكلم عنه الجميع وليقينى بأنه كالمرض الذى لا تفيد معه المضادات الحيوية حتى يكمل المرض دورته الحياتية ، كذلك منهج الكفايات لا يفيد الكلام عنه حتى ينتهى عقد وزارة التربية مع البنك الدولي والذى ينص على أن تدفع الأولى للثاني مبلغ يقدر بأكثر من 35 مليون دينار لدراسة منهج الكفايات بعملية يعتقدون إنها تطويراً للتعليم .

ما فائدة المركز الوطني لتطوير التعليم إن كنت سأعتمد على أطراف خارجية ؟ مركز يحتوى استشاريين كويتيين وجنسيات أخرى تصرف لهم الدولة رواتب ومزايا فقط من أجل عقد اتفاقيات وأبرام عقود فقط .
البنك الدولي لمن لا يعرفه فأنه يبحث عن البلدان الغنية ويحولها الى دول مقترضة ومحتاجة وعن البلدان الفقيرة فيزيدها فقراً لقد سبب تدميراً بيئياً وتعليمياً فى كل دولة يحل بها ، ووجهته المفضلة الدول النامية ، يبحث عن مشاكل كل دولة نامية ومن ثم يستحدث لها جهازاً تابعاً له لحل تلك المشاكل ، والغنيمة امتصاص أموال تلك الدولة . بنك ينفذ سياسات معينة تخدم مصالحه ومصالح الدول المانحه فيه ، لا ينظر لمصالحنا ولا يهمه تعليمنا .
منهج الكفايات منهج يقطع التواصل اللفظي بين المعلم وطلابه ، يعلم الطالب مهارات محدودة لكنه يقتل الفكر وتبادل المعلومات ، يُضعف اللغة العربية ، وينحر فنونها ، يضع الحواجز ، يخرج لنا تلميذاً جيد مهارياً ولكنه ضعيف معلوماتياً ، يـُخرج تلميذاً يعمل ولا يفكر ، تم تجريبه فى دول عديدة وفشل فلماذا لا نتعلم من أخطاء الآخرين ؟

أخيراً أرى أن خوض وزارة التربية تجربة الكفايات لم تفلح ولذلك فالاعتراف بالخطأ وتصحيحه خير من التمادي به ، فتلك الأموال التى صُرفت على هذه التجربة لو وجهت للتوسع فى فتح مدارس جديدة أو ترميم مدارس قائمة أو على الأقل تجديد أثاث المدارس ، أو شراء وسائل تعليمية تقنية أو انشاء مراكز للابداع والمبدعين لكان خيراً من كل ما حصل ، أنا أعلم أنها أرزاق وقُسمت ولكن ماذنب هدم جيل كامل بأسم التطوير ، أدرسوا نتائج تجربتكم بعد ثلاث سنوات من التطبيق ، قيموا نتائجها دون تدليس ومداهنة ، فأبناء الوطن ومستقبلهم لا يحتمل نفاق وضحك على الذقون ، لا تعتمدوا على البنك الدولي ، بل أنتم من يقيم سياسته معنا ، ويبقى السؤال : من المستفيدين الحقيقيين من التعاقد مع البنك الدولي فى تلك الصفقة المسماه ( منهج الكفايات ) ؟؟ ونتمنى من الوزير الفاضل أن يعلنها مدوية كما فعل الحجرف بإيقاف العمل بالملف الإنجازي أن يوقف فارسنا العمل بمنهج الكفايات وليريح فرسان الميدان التربوي ويجعلها فترة تقييم للمنهج الجديد .

عن المحرر

شاهد أيضاً

معلم نت | مقالات | المعلم الكويتي ليس سيئًا ! بقلم الأستاذ حمد السهلي

من اللغات التى طفت على سطح المجتمع الكويتي لغة التعميم وهى لغة الحمقى وأصحاب العاهة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.