هل تملك مثل هذا الحب؟ بقلم: أ. تهاني الهاجري موجه فني علوم

كثيرا ما نسمع عن بعض المعلمين وقصص نجاحهم في مهنتهم وتجد أن هناك من يحاول معرفة سر ذلك النجاح .
هم بنوا قصص نجاحهم بتطبيق شرط أساسي في النجاح ألا وهو إيمانهم بأنفسهم وقدراتهم وحبهم وشغفهم لما يعملون، فبدأوا هذا الطريق بحب واستمتاع لما يفعلونه و سعيهم لتطوير أنفسهم ومهنتهم بالمثابرة .
ولأنهم يحبون مهنتهم حبّاً جماً ، دفعهم ذلك إلى اتقان التعليم و تحصيل العلم ، و اتقان فن توصيله إلى طلابهم بصورة مميزة و جاذبة و التفاني و الإخلاص في عملهم و الإبداع به .
لقد عشقوا مهنتهم عشقاً دفعهم إلى التفنن في أساليبهم التربوية بصوره تجذب طلابهم وتحفزهم نحو التعلم .
كان عنوان إخلاصهم و تضحيتهم هو تفانيهم في العطاء و البذل وعنوان مواجهتهم بما يعترضهم من عقبات ورسائل سلبية ممن حولهم بالمقابل يعملون بإيجابيه في أداء واجبهم على أكمل وجه .
هذا الحب انعكس على شخصيتهم صقلا و تهذيباً فسموا عن صغائر الأمور و جعلهم قدوة حسنه لطلابهم و لأولياء الأمور و لكل من يحيط بهم .
حبهم لطلابهم و علاقتهم بهم لم تقف على المنهج المقرر و لا الساعات الدراسيه و إنما تجاوزت ذلك لتكون روحاً أبويه مفعمة بالحب و الرحمه و النصح و غرس القيم وبناء المعرفه مما أدى ذلك الى تخريجهم جيل مبدع واع فكريا ، متميزا أخلاقيا وعلميا ، منتجا للوطن ومتفاعلا مع المجتمع .
فهل تملك أيها المعلم و أيتها المعلمه مثل هذا الحب ؟؟؟
لتسمو و تعلو رسالة التعليم و لتصبح وسام شرف و احترام من الجميع .

عن المحرر

شاهد أيضاً

التعليم بعد كورونا كوفيد 19 بقلم: فهد عبدالرحمن المطيري

يشهد العالم حاليا ًومنذ شهور حدثاً غيّر ملامح التّعليم التقليدي المدرسي والجامعي بشكل هائل وتسبب فيروس كورونا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.